الملك الامازيغي ماسينيسا

الاميرة صوفونيسبا وحقيقة تحالف الملك ماسينيسا مع هانيبال ثم التحالف المضاد مع الرومان


بعد صدور قرار المحافظة السامية للأمازيغية (HCA)  و المتمثل في العمل على تنصيب تمثال يخلد الملك الأمازيغي الكبير أقليد تيمقاد آمقران ماسينيسا  في العاصمة الجزائرية ، يعود الحديث عنه وعن بعض أعماله وأفكاره و هو ما دفعنا لكتابة  هذه الأسطر كمحاولة متواضعة لتسليط الضوء على هذه الشخصية التي صنعت تاريخ شمال افريقيا رغم ذلك لا يعرف عنه أحفاده اليوم من سكان تمزغا الا القليل فمن هو ماسينيسا ؟ وكيف كانت حياته ؟ وما هي أعماله وأفكاره خلال فترة حكمه ؟ وما هي خلفيات تحالفه السياسي مع قرطاج ضد روما ثم التحالف المضاد مع روما ضد قرطاج ؟ .

 احتل القرطاجيون سنة 262 ق.م، مدينة ميسينا الواقعة على مقربة من  سواحل صقلية الايطالية ، وكانت هذه المدينة تعتبر في نظر الإيطاليين مفتاح صقلية. لكن باحتلال القرطاجيين لمدينة ميسينا ورطوا أنفسهم في معارك طاحنة مع الرومان لن تنتهي قبل  قرن من الزمن تقريبا . وكان من نتائج هذه الحرب خراب قرطاج وتدمير سيادتها البحرية في حوض المتوسط ، ثم القضاء على ممتلكاتها في الشمال الأفريقي. وقد سميت تلك المعارك التي دارت رحاها بين روما وقرطاج بالحروب البونية، وكان أولها سنة 264 ق.م، وانتهت سنة 241 ق.م، وكان ثمنها خسارة قرطاجة لصقلية.

بعد ثلاثة وعشرين سنة من الحرب الأولى، بدأت الحرب البونية الثانية (218 ق.م – 202 ق.م)، وفي أثنائها غزى القائد القرطاجي هنيبعل (هانيبال) إيطاليا لاحتلالها. إلا أن الجيوش الإيطالية قاومت هذا الغزو، وقد استطاع شيبون (Sipo) القائد الروماني الوصول إلى سواحل إفريقيا، حيث انضمت إليه قوة من أهالي البلاد تحت زعامة القائد الأمازيغي ماسينيسا (202/148 ق.م)، الذي، وبمساعدته، مكن الرومان من هزيمة قرطاجة والانتصار على أعظم جنرال عرفه التاريخ، ألا وهو هنيبعل القرطاجي، في معركة فاصلة هي معركة زاما الشهيرة سنة 202 ق.م.
بعد هذا النصر، صمم الرومان منع عودة القرطاجيين إلى سلطانهم السابق بإفريقيا، واشترطوا على قرطاجة التنازل عن إسبانيا وتخفيض أسطولها إلى عشرة سفن، كما دبر الرومان خطة لشل قوة قرطاجة، وذلك بأن شجعت مطامع الزعيم الأمازيغي ماسينيسا في حكم أرض أجداده.

نعم، قرنين قبل ميلاد المسيح، شاب يافع اسمه ماسينيسا لم يتجاوز السابعة عشر، ابن لحاكم إمارة بإقليم النوميديين اسمه غايا (Gaya)، يبرز على الساحة بما اكتسبه من فطنة وشجاعة. إلى قرطاجة عاصمة الفنيقيين الجديدة، أرسل غايا ابنه ماسينيسا لتعلم فنون الحرب. هناك، سيقع في حب صوفونيسبا هسدروبل أجمل فتاة زمانها: رقة وكبرياء وفتنه ودلال. كانت تنتمي إلى عائلة العظيم هنيبعل (هنيبال) قائد القرطاجيين المعروف. تقدم ماسينيسا لخطبة صوفونيسبا التي تيمت قلبه وسحرت عقله. وإن كان أبوها القرطاجني هسدروبل يكره النوميديين، إلا أنه قبل بالأمر أمام قوة وذكاء وعبقرية وجرأة الشاب الأمازيغي. وحسب تعريف كل من المؤرخ بوليب و تيت و ليف و أبيانوس و شيشرون و زونارا فان الملك ماسينيسا كان “ذو بنية قوية وقدرة كبيرة على التحمل والشجاعة ” كان ماسينيسا عملاقا قوي البنية، ليس مثله من يجيد ركوب الخيل وحمل السيف والضرب بالرمح، بالإضافة إلى بزوغه وتعلمه اللغات اللاتنية والإغريقية إلى جانب لغته الأم الأمازيغية (*) .

استفادت منطقة شمال أفريقيا، وخاصة نوميديا، من الوضع السياسي المتأزم بين الرومان والقرطاجيين حيث تحالفت بعض الممالك الأمازيغية إما مع الطرف الأول (الرومان) أو الطرف الثاني (القرطاجيين). في الأول، حارب ماسينيسا إلى جانب القائد القرطاجني هسدروبل الذي مناه بمصاهرته وانتصرا معا على ملك المازاسيلي النوميدي سيفاكس (Sephax) المتحالف مع الرومان. بعد ذلك هاجر ماسينيسا إلى إسبانيا لمساندة الجنرال هنيبعل المحاصر آنذاك للجنرال الروماني شيبون الملقب بالأرشد لما حازه من علم وثقافة واسعين. خلال هذه الفترة من العام 219 قبل الميلاد، بدأ هنيبعل بعبوره جبال الألب، في حملة عسكرية نقل خلالها 37 فيلاً قتالياً. ولكن الفيلة ماتت، وكذلك مات الكثير من رجاله، وبقي هنيبعل ينتظر وصول الإمدادات العسكرية من قرطاجة، لكنها لم تصله. لذا فقد باءت حملته هذه بالفشل وعاد أدراجه إلى قرطاج.

خلال هذا الغياب، جمع الملك النوميدي المهزوم سيفاكس قواه وتوجه محاصرا قرطاجة. أمام فرض الحصار، قرر القرطاجيون الصلح مع سيفاكس وزوجوه بخطيبة ماسينيسا، الجميلة صوفونيسبا. و تنكّرت أشفاط قرطاج (**) لماسينيسا  الذي كان يدافع عن جيشهم في اسبانيا ولحقّه في العرش ورموا بحليفهم الجديد سيفاكس في وجهه فقامت الحرب بين الطرفين انتهت بانتصار سيفاكس  في الاول بمباركة من أولائك الأشفاط الذين يتقنون فن التحالف والتحالف المضادّ فبالأمس كان ماسينيسا حليفا لهم واليوم استبدلوه بسيفاكس وسيأتي الدور على هذا الأخير ويتخلون عنه عندما أُخِذ أسيرا دون أن يفتدوه.

كان تاريخ أشفاط قرطاج معروف بالخيانة فحتى قبل تحالف ماسينيسا مع الرومان قاموا بزرع العداوة بين الأمازيغ النوميديين  حيث يذكر التاريخ كيف تحالف القرطاجيون مع هاملكار باركا الذي أباد ما يقارب الأربعين ألف من الأمازيغ (نوميد ومور) في الحرب المسمّاة : الحرب التي لا تغتَفَر (La guerre inexpiable) هؤلاء هم الجند المأجور وكانت غالبيتهم من النوميد والمور وبعد الهزيمة في صقلية عاد قادة الحرب القرطاجيين إلى عاصمتهم وتركوا أولائك الجند دون التكفل بهم وعندما عاد هؤلاء إلى أفريقيا وتجمعوا بجوار قرطاج مطالبين بأجورهم ماطلهم أشفاط قرطاج وتطورت الأحداث وانتهت بتصفية ذلك الجيش الذي كان يدافع عن قرطاج على يد أشفاط قرطاج.

 ثارت ثائرة ماسينيسا بعد خيانة أشفاط قرطاج  له وتزوجهم لخطيبته الى غريمه سيفاكس . فتجهم وحزن أمام نكران الجميل وانتقل انتقاما من حليف للقرطاجيين إلى حليف للرومان، و إن لم يبق معه من الأتباع سوى خمسة من المخلصين. أمام قلة عدد جنوده، التجأ ماسينيسا إلى الحيلة مستحضرا استراتيجيات الحرب التي تعلمها من قبل، اختبأ في كهوف المغرب إلى أن حان وقت ضرب النوميدي سيفاكس والقرطاجيين على حد السواء، بدأ بحرق معسكراتهم ليلا، وبعد أن أصبحوا عزلا من دون مطيات، هاجمهم صحبة الجنرال الروماني شيبون الأرشد عدو الأمس، وكان لهما النصر، قتلا خلال الهجوم آلافا مؤلفة من جند القرطاجيين والنوميديين الغربيين وغنموا آلاف الخيول وعددا من الفيلة كانت تستعمل في الحروب.

لكن صوفونيسبا حبيبة قلب ماسينيسا أصبحت، في عداد أسرى الرومان. طار ماسينيسا لنجدتها والزواج منها بالرغم من أنه  لم يرها مدة أربعة أعوام، لكن الرومان أصروا على أخذها أسيرة إلى روما عوض التنازل عنها لحليفهم الأمازيغي وهذا لما للملكة صوفونيسبا من صيت في زمانها ، هان على صوفونيسبا الموت في بلادها بإفريقيا عوض العيش في ذل الأسر وهوانه وأخبرت ماسينيسا بما عقدت العزم عليه، وأمام هذا الإصرار واتساع الجرح في قلب الحبيبين، أرسل ماسينيسا أحد أتباعه بشراب فيه سم. تجرعت صوفونيسبا السم لتموت ويظل حبها وخزا دائما في قلب القائد مسينيسا.

في نهاية القرن 2 ق.م، تمكن ماسينيسا من توحيد القبائل الأمازيغية و وسع حدود مملكته وجعلها تمتد من وادي مولوتسا (ملوية) غربا إلى أراضي طرابلس الحالية شرقا، ولم يفلت من يده إلا مملكة موريتانيا الطنجية غرب الملوية وما بقي بيد الفينيقيين داخل قطر قرطاج. أصبح إذن ماسينيسا ملكا على بلاد النوميديين بمباركة الجنيرال الروماني شيبون الأرشد و هو تقليد بروتوكولية فرضته العلاقات السياسية بين الشعبين، وضع بذلك ماسينيسا أسس الدولة الأمازيغية الموحدة وفيها عيّن عاصمة لحكمه مدينة “سيرطا” وأصدر عملة و بنى مجموعة من المرافق ذات الصبغة الدينية والإدارية، واتخذ الأمازيغية شعارا لإفريقيا ” إفريقيا للأفارقة ” .

لقد استعاد ماسينيسا سيادة مملكته الكاملة على المدن المرفئية في الساحل النوميدي وخاصة مدن الإمبوريا (Emporia) التي فتحت أمامه المجال واسعا للتوصل مع العالم الإغريقي حيث خلّده إغريق رودس و ديلوس خاصّة بإقامة ثلاثة تماثيل له في  جزيرة ديلوس (Delos) الإغريقية ، ويأكد المؤرخ غابريال كامبس أن ماسينيسا عرف كيفية استغلال الثقافة الهلينة (Hellénisation) على المملكة النوميدية، واصفا الأقلّيذ بالجدارة لأنّه عرف قيمة الحضارة الإغريقية التي أثرت على العالم القديم ، إلى حدّ استقدامه للفنانين الإغريق إلى مملكته، وتنشأة أحد أبنائه (مسطان والد يوغرطة) تنشئة إغريقية جعلته يشارك في الألعاب الأولمبية (ما بين 168 و 163 ق.م.) ويحرز فيها الانتصار، وهو لا يستبعد أن يكون عدد من أفراد العائلة الملكية النوميدية قد تلقّوا تعليمهم في آثينا التي ظلّت عاصمة للفنون وللذوق الرفيع قرونا طويلة وآثينا نفسها كما الاغريق كان لهم تأثر كبير بالميثولوجيا الامازيغية حسب هيردوت فحتى تسمية أثينا جاء من المعبودة الأمازيغية  ثانيث ربة الخصوبة عند الاغريق .

أما في الجانب الاقتصادي فقد برزت أعمال الأقليذ ماسينيسا التي جعلت نوميديا ضمن أهمّ الدول في حوض البحر المتوسط، فقد توسعت التجارة الخارجية مما أدّى إلى تطوّر العملة النوميدية واتساع تداولها، فقد عثر على القطع النقدية النوميدية في كثير من بلدان حوض المتوسط وخاصة في موقع مازين (كرواتيا) الذي استخرجت منه 328 قطعة نقدية نوميدية وهذا دليل على توسع نفوذ التجارة الأمازيغية في عهد الملك النوميدي ماسينيسا .

في المجال الفلاحي، وهو المجال الأهمّ – لأن الاقتصاد النوميدي بل الأفريقي عموما إذا استثنينا قرطاج، ظل اقتصادا زراعيا- ومثلما أنّ ماسينيسا نمّى العملة وحرّر المدن المرفئية من سيطرة أشفاط قرطاج وبذلك أزال الطوق الذي كان يعزل المملكة النوميدية عن العالم الخارجي المتوسطي وقضى على الاحتكارات التجارية القرطاجية، فإنّه نمّى الزراعة وهنا يحفظ له التاريخ حثّه الرحّل على الاستقرار، واحتراف الزراعة بدل الترحال، ولعلّه أوّل من أقام نظام استغلال الأرض ضمن المزارع الملكية الكبرى (Domaines royaux) التي ستشهد توسعا كبيرا خلال الفترة الرومانية فيما بعد، وقد توقف غابريال كامبس مطوَّلاً في كتابه عند عبارة المؤرخ بوليب  حين قال (… لم تكن نوميديا مجدية … وماسينيسا وحده هو من أظهر إمكانياتها الفلاحية …) – التي يمتدح فيها سياسة ماسينيسا الفلاحية خاصة وأن هذا المؤرخ تم استقباله في من طرف ماسينيسا في مملكته وكلامه هذا عبّر عن ازدهار حقيقي عرفته المملكة في عهد الأقلّيذ رغم ان الامازيغ قد عرفوا الزراعة من وقت طويل سبق التواجد الفينيقي في شمال افريقيا كما أكد ه المؤرخ  غابريال كامبس  الذي استعان في دراسته على المعطيات الأثرية المنتشرة في شمال افريقيا وكذلك المعطيات الألسنية أيضا فالمحاصيل الزراعية من حبوب وثمار تحمل أصالتها وهويتها في أسمائها وأنّ التي تحمل أسماء ليبية (أمازيغية) لا ريب أنّها أصيلة المنطقة لأنّ السلع والمنتجات الوافدة من خارج البلاد تأتي معها بأسمائها وفي الأخير توصّل إلى أنّ القمح والشعير (في زراعة الحبوب) والزيتون والتين والعنب … (في الزراعة الشجرية) هي من صميم المحاصيل الزراعية الأفريقية ولا يدين قدماء الامازيغ بالفضل لأي جهة خارجية في هذا المجال.

كان ماسينيسا يحافظ على تماسك أطراف مملكته بالوسائل السياسية التقليدية، أي بالمصاهرات والتعاهد مع زعماء القبائل، وإيقاظ المشاعر الدينية والعرقية، وبالحرب عند الضرورة، فاستطاع بذلك أن يجبي الجبايات وأن يفرض على رعاياه نوعا من الخدمة العسكرية، على غرار ما هو مألوف عند جميع الأمم ذات البنى الاجتماعية القبلية. ثم أنشأ أسطولا حربيا وأسطولا تجاريا، وفتح أبواب مملكته للتجار اليونانيين.

كرس مسينيسا مجهوداته المعنوية والمادية لتحقيق أحلامه لإنشاء مملكة كبيرة تمتد من الغرب حتى حدود برقة على أن تكون قرطاجة عاصمتها. لكن استمرار ما تبقى من حكم الفينيقيين بقرطاجة كان عائقا لتحقيق ما يرمي إليه، فشرع في القيام بمناوشات عدائية على الأراضي التي أبقتها معاهدة الصلح بين روما وقرطاجة في أيدي الفنيقيين. وقد انتهز ماسينسا الفرصة في محاولة للاستيلاء على مدن طرابلس، وذلك بحجة مطاردة أحد الثوار الفارين إلى إقليم برقة؛ فطلب من قرطاجة السماح له بعبور طرابلس للقضاء على الثائر الهارب، إلا أن طلبه أجيب بالرفض. لذلك، أعلن ماسينيسا الحربَ على قرطاجة واستطاع احتلال منطقة الجفارة، إلا أنه فشل في احتلال مدن طرابلس الأخرى. وأمام اعتداء الزعيم الأفريقي (ماسينيسا) على أملاكها في ليبيا، قدمت قرطاجة احتجاجا إلى روما. اقتنع مجلس الشيوخ الروماني بهذا الاحتجاج، وأرسلت لجنة للتحقيق في الأمر، إلا أن روما عادت وأيدت حليفها ماسينيسا مرة أخرى، وأمرت قرطاج بأن تتنازل عن مدن طرابلس، وأن تدفع ضريبة مقدارها 500 تالنت بسبب تأخيرها عن تنفيذ ما أمرت به.

عاش ماسينيسا ستين سنة في مملكته. وقد حاول أن ينظم مملكته على النمط الإغريقي المقدوني، فلبس التاج وحمل الصولجان، حسبما يظهر في النقود التي ضربت له. وفي عهده قدم إلى العاصمة سيرطا عدد من الأدباء والفنانين اليونان، وجعلوا منها مدينة راقية في حياتها المادية والفكرية. كان الملك نفسه معجبا بالحضارة اليونانية، وكان يعمل بتقاليد الملوك اليونانيين، فأكل في الآنية الفضية والذهبية، واتخذ جوقة من الموسيقيين الإغريق. ولاشك أن التجار اليونانيين كانوا يروجون بضاعتهم ببلاد البربر بفضل ولوع ملكهم بكل ما هو يوناني. ازدهرت المملكة وعم الرخاء وانتشرت الثقافة. وعندما تقدم السن بماسينيسا وبلغ ثمان وثمانين عاما، كان لازال فيه من الصلابة والقوة ما جعله يقوم بآخر هجوم على أعدائه القرطاجيين.

استطاع ماسينيسا السيطرة على بلدان الشمال الإفريقي بما فيها مدن طرابلس، التي كانت تحت حكم قرطاجة. لكن ماسينيسا أصبح الزعيم الإفريقي الأكثر خطرا بتهديده مصالح روما نفسها، وذلك بسبب مطامعه التي ليس لها حدود. لذا رأى الرومان ضرورة اتخاذ التدابير اللازمة لصد سياسته التوسعية. مات ماسينيسا، الذي استطاع أن يوسع حدود مملكته على حساب قرطاجة. وقد كان رجلا عظيما وضع للسكان الوطنيين حكومتهم، وأنشأ اقتصادهم. تولى بعد ماسينيسا خليفته (Micipsa) مسيبسا، الذي تخلى عن سياسته التوسعية تحت تهديد الرومان. ومع ذلك تمتعت مدن طرابلس أثناء حكمه بقسط وافر من الحرية واستمرت في دفع الضريبة. لكن في هذه الفترة بدأ نفوذ روما تقوى في شمال إفريقيا. مات ميسيبسا سنة 118 ق.م بعد أن عاش ستين سنة.

وبعد وفاته خليفته ميكيبساس (Micipsa) اختلف أبنائه الاثنين أديربال و هيمبسال مع يوغرطة وهذا الاخير هو الذي سيحمل حلم جده ماسينيسا في توحيد نوميديا مرة اخرى بعد أن انقسمت بين الابناء وهذا ما جعل روما ترسل جيوشا لايقاف أطماع يوغرطا التوسعية وخاضت روما معه حرب عارمة كتب عنها المؤرخ الروماني ساللوستيوس في كتابه الحرب الیوغرطیة ( الحرب ضد یوغرطا ) Bellum Iugurthinum قائلا :  ” سأكتبُ عن الحرب التي خاضها الشعب الروماني ضد يوغرثة (يوغرطا) Iugurtha ملك النوميديين Numidi ، أولا لأن هذه الحرب قد كانت كبيرة و فظيعة و النصر فيها كان محل شك ، ثم لأنها كانت المرة الأولى في ذلك الوقت التي تمت فيها مواجهة غطرسة النبلاء[الارستقراطيين] بالقوة .و لأن يوغرطة قد كان ذكياً و نشيطاً كعادته فلقد فهم بسرعة طبيعة بوبليوس سكيبيون الذي كان في ذلك الوقت قائداً للرومان و فهم خطط العدو العسكرية ، كما استطاع بكد كبير و عناية في القيام بالواجب ، و فوق كل ذلك بتعقل و بانضباط حاد و تعرض مستمر للأخطار الحربية أن يحرز بسرعة شهرة كبيرة حتى أصبح محبوباً من رجالنا بدرجة لا تُصدق و يخافه النوميدين خوفاً كبيراً . و في الحقيقة قد كان شجاعاً في المعركة و دقيقاً في المشورة ، وهي صفات من الصعب أن تجتمع ، لأن الثانية مع العقل الكبير تؤدي في العادة إلى الخوف ، بينما الأولى مع الجرأة تقود إلى التهلكة… لذلك فإن قائد الجيش تجاوز تقريباً جميع القضايا الصعبة اعتماداً على يوغرطة ، إذ عامله معاملة الصديق ، و في كل يوم كان يقابله يزداد قرباً منه أكثر فأكثر لأن أفكاره و أفعاله لم تكن بدون أهداف . و يضاف إلى هذه الصفات الحسنة العقل الراجح و الطبيعة النبيلة التي بفضلها كون صداقة وثيقة مع كثير من الرومان .”

بعد حروب دامت لسبع سنوات مع الرومان تم الايقاع بيوغرطا في كمين بعد ان خانه ابن عمه بوخوص وأقتيد الى روما مع إثنين من ولديه في موكب نصر غايوس ماريوس  طلب منه الركوع لروما  لإذلاله لكنه أبى فهو صاحب المقولة الشهيرة ” ننكسر ولا ننحني ” مات يوغرطا في السجن جوعا ، لكن الثورات ضد روما في شمال افريقيا استمرت على يد قادة آخرين امثال تكفرناس وغيره حتى تم طرد ما تبقى من الجيوش الرومانية من شمال افريقيا سنة 439م بعد ان تحالف الامازيغ مع الوندال الذين كانوا على نفس دين الامازيغ الاريوسية لتدخل تمزغا في حقبة أخرى من التاريخ .

________________________________________________

(*) رغم اعتراف المتخصصين في الكتابات الصخرية (Epigraphy)، ان اللغة البونيقية (Punic) والإغريقية القديمة (Hellenic) كانتا تستعملان في التجمعات الحضرية وكذا للتواصل مع مملكة قرطاج. الا أن الامازيغية التي أطلق عليها اسم الليبقية  (Lybic Language) – نسبتا الى مصطلح ليبيا الذي كان يطلق على نسميه اليوم شمال فاريقيا – كانت حاضرة وأفضل دليل على هذا هو النصب الموجود في قلعة عتبان بأثار دوقة التونسية (Douga) أي الموطن الأصلي لماسينيسا .ففي سنة 1631 ،وفي هذا المكان تم العثور، بالاضافة الى مخطوطة صخرية بونيقية ، على مخطوطة صخرية باللغة الليبيقية القديمة (التيفيناغ) تمجد ماسينيسا و هي موجودة الأن في المتحف البريطاني بلندن على شارع (G.Russel) منذ 1852. زيادة على ذلك  الجرد الجزئي ل1344كتابة صخرية ليبيقية التي وجدت في شمال شرق الجزائر وتونس واشهرهم مزهرية تديس(Tiddis) بولاية ميلة بالقطر الجزائري.

(**)  أشفاط قرطاج : الاشفاط جمع شفط Suffètes كلمة فينيقية تعني قضاة، وكان يحكم قرطاج شفطان في ذلك الوقت .

* المقال صياغة لأعمال كل من الاستاذ الباحث عبد اللطيف هسوف ، المؤرخ والاستاذ الجامعي العربي عقون ، والباحث الاكاديمي العربي زوايمية ومراجع اخرى مثل غبريال كامبس ، كتاب الحرب اليوغرطية لمؤلفه: ساللوستيوس ( سالوست ) المترجم / المحقق: الدكتور محمد المبروك الدويب .

فلم ايطالي قديم يعود لسنة 1937 يتحدث عن حرب سيبون الافريقي مع ماسينيسا ضد قرطاج وسيفاكس .

Comments

comments